أخــر الأخبـــــار
الأثنين 21 أبريل 2014 ( 41 : 14 ) GMT
facebook twitter Rss مباريات حالية يوتيوب السودان مباريات مذاعة على التليفزيون

امير عبدالماجد :: مهرجان البحر الاحمر للسياحة ..!! (منذ 414 يوم)

• تابعت كغيري عبر قناة البحر الاحمر فعاليات مهرجان البحر الاحمر للسياحة والتسويق السادس ولان الزعم بمتابعة المهرجان كله امر صعب لاننا نتلقي هنا فقط ما ينقل علي القناة مساء من استاد بورتسودان وهذه سنعود لها

• المهرجان وهو ليس الاول للسياحة والتسوق... ليس الاول كما نعلم جميعا وان لم تخنيّ المعلومة فالمهرجانات كلها اقيمت علي مسرح باستاد بورتسودان وشارك فيها معظم نجوم الغناء بالسودان .. دون ان يتغير شيء لاعلى مستوى التنظيم ولا على مستوىالفكرة

• الفكرة هي اقامة حفلات يشاهدها جمهور من الولاية .. وبعض من المقيمين الاجانب وعددهم كما نشاهد على الشاشة قليل جدا بالاضافة الى المسؤولين بالولاية الذين يتواجدون على المقاعد الاولى غالبا ..

 • الفكرة عندما نشأت كانت جيدة في تقديري ولفتت الانتباه الداخلي الى الطفرة الكبيرة التي احدثها ايلا في بورتسودان .. باتت هذه المدينة الاجمل في السودان واكاد اجزم ان اي مقارنة الان بين بورتسودان والعاصمة الاتحادية الخرطوم ستصب في مصلحة بورتسودان اناقة ونظافة وجمالا .. ليس مهما ان تنتج سفن الاسمنت وتفتح لها ابواب الفضاء .. المهم ان تجعل الرقعة الجغرافية جميلة ونظيفة ومعبرّة عن جوهر فكرتك وهذا ما فعله ايلا وحكومته والمواطن البورتسوداني لانني اعتقد ان ايلا وحكومته لولم يجدوا عونا من مواطن بورتسودان لما استطاعوا انجاز هذا التغيير الكبير الذي لا ارى ان المهرجان عبّر عنه تماما

• في العام الاول او الموسم الاول كان مقبولا ان يقام المهرجان بالطريقة الحالية .. يصعد المطرب ليؤدي وصلته الغنائية ويمضي .. لكن ان يستمر الامر في كل المهرجانات بهذه الطريقة اعتقد ان الامر فيه اجحاف بالغ بحق المعاني الاساسية التي قد تقام لاجلها اسابيع ومهرجانات للسياحة وفيه ظلم لهذه المدينة الجميلة التي (يكتّفها) تماما حصر الموضوع داخل استاد بورتسودان ..

 • كان بالامكان افضل مما كان .. ويلزم هنا ان اشير الى ان الحديث عن تطوير للفكرة لا يلغي بالطبع الجهد الكبير المبذول من اللجان التي عملت علي هذه المهرجانات .. ولا يلغي اجتهادها .. لكنه يطرح امامها جملة مقترحات لربما تعينها على التطوير والبحث في طرق تفكير جديدة كأن يتخلص المهرجان من فكرة الفاصل الغنائي هذه التي يؤديها المطرب ويمضي وان يجري التفكير في انتاج فقرات متعددة لها علاقة مباشرة بالهدف من اقامة المهرجان ..

• الفواصل الغنائية ادت ما عليها ولفتت الانتباه عبر اصوات معروفة ومجرّبة .. وجذبت الانتباه لكننا بالتاكيد لا نريد استمتاع الناس فقط بهذه الاصوات .. ولا نريد ان نسوّق لها سياحيا .. الهدف هو التسويق للبحر الاحمر سياحيا .. اذاً لماذا لا نذهب للهدف مباشرة .. يمكن للجنة ان تقيم هذه الحفلات لكن في الاماكن التي تريد ان تروج لها سياحيا .. وان تبرز عبر قناة البحر الاحمر جمال المدينة وجمال ولاية البحر الاحمر عبر الاستفادة القصوى من وجود هؤلاء النجوم بالولاية .. لماذا لا تدار حوارات معهم مثلا في مناطق جميلة .. وان تنظم معارض تشكيل على كورنيش بورتسودان يتم الترويج له اعلاميا وان تنظم معارض التشكيل في المناطق السياحية المستهدف الترويج لها ..

 • مع حصر الفعاليات على الاقل اعلاميا داخل استاد بورتسودان حجب هذا المهرجان بورتسودان الجميلة وحجب معها الهدف من اقامة المهرجان .. هذه مجرد حفلات نستمتع بها ثم ننسى المناسبة .. بل ان كثيرا من المشاهدين ربما لا يعلمون وهم يشاهدون المهرجان ما هي المناسبة ..

 • مهرجان السياحة برايي يظلم بورتسودان كثيرا .. كان بالامكان ان تنداح الفعاليات الى كل الولاية وتتنقل وتنقل وتتنوع .. من الموسيقي والغناء الي التشكيل الى الدراما وغيرها وان يتم توظيف هذه القطاعات المؤثرة لخدمة قضايا المنطقة سواء على مستوى جذب السياحة او على مستوى ابراز العمل الكبير او على مستوى تاسيس البنيات الاساسية وغيرها ... وان نشهد مشاركة واسعة من مبدعي الولاية جنبا الى جنب مع المبدعين القادمين من الخرطوم

• هي خطوة لا اعتقد انها غائبة عن ذهن من يقود العمل .. لكن التذكير بها مهم .. لا تخنقوا المهرجان .. دعوه ينتقل وينقل للناس عبره جمال بورتسودان وجمال اهلها ودعوه يسوق للسياحة من خلال ابراز جماليات المكان والسكان والبنيات والاهتمام

مصدر الخبر :

لحظة بلحظة

  • حالة الطقس
    • مواقيت الصلاة

      اهم الاخبار